فراش الاســـــلام
(: الــــــسلامـ عــلـيـــكــمـ ورحـــمــة الـلـــهـ وبـــركـــاتـــهـ


أهـــلا بــكـ بيـــننــا

أســعـــدنــا تــــواجـــدكـ


ويــــشرفــنا تســـجيــلكـ..


نـــســــأل الــلــهـ لـــكـ التـــوفــيـــق Smile

فراش الاســـــلام

منتدى اسلامي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

 

 

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» منتدى انور ابو البصل الاسلامي يتشرف بانتسابكم اليه
الخميس أغسطس 14, 2014 6:13 am من طرف انور ابو البصل

» جدتي الله يرحمها ادعو لها =(
السبت فبراير 09, 2013 6:09 am من طرف وناستي بطاعة ربي

» ♥ تـصــمــيــمــي ♥
الثلاثاء يوليو 31, 2012 10:31 am من طرف وناستي بطاعة ربي

» ممـآ راق لي
الخميس يوليو 19, 2012 12:31 pm من طرف برقآويه

» إلهنا لبيك وسعديك :: دعاء إدريس أبكر
الإثنين مايو 14, 2012 10:53 am من طرف ساجدثامر

» دعاء للوالدين
الخميس مارس 15, 2012 10:27 pm من طرف اللؤلؤة المكنونة

» هل تعرف شيئاً عن الجنة ؟؟
الخميس مارس 15, 2012 1:35 am من طرف اللؤلؤة المكنونة

» أذكار الصباح والمساء...
الأحد مارس 04, 2012 6:54 am من طرف اللؤلؤة المكنونة

» يـــا نفــــس ..!!!
الجمعة مارس 02, 2012 6:23 am من طرف وناستي بطاعة ربي


شاطر | 
 

 الا صلاتي ماخليهاا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راجية جنتك



عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 29/01/2012

مُساهمةموضوع: الا صلاتي ماخليهاا   الإثنين فبراير 13, 2012 3:55 pm

تعريف الصلاة

لغة/ الدعاء بخير
شرعا/ التعبد لله تعالى بأقوال وأفعال مخصوصة مفتتحة بالتكبير ومختتمة بالتسليم.

تعريف الصلاة
تُطلق الصلاة ويراد بها الدعاءُ والاستغفارُ،
كما في قوله تعالى: {.. وَصَلِّ عَلَيْهِم إنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ..} التوبة 103.
وَتُطْلَقُ الصَّلاةُ وُيرادُ بها المغْفِرةُ والرَّحمةُ، كما قال تعالى:
{إنَّ اللّه وَمَلائكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلى النَّبِيِّ يَأَيُّها الذِيْنَ أمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وسَلِّمُوا تَسْلِيماً}ا لأحزاب 56.
وتُطلق وُيراد بها بيُوت العِبادة، كما في قوله تعالى:
{ وَلَوْلا دَفع اللّه الناسَ بَعضَهم بِبعض لَهُدِّمَتْ صَوَامعُ وَبِيَعٌ
وَصَلَواتٌ وَمَساجِد يُذْكَرُ فِيْها أسْمَ الله كَثِيْراً..}الحج. 4.
إلى غير ذلك من الإطْلاقات في القرآن وفي الحديث.
أمَّا الصلاة في اصطلاح الفُقَهاءِ فَهِيَ:
عِبَادةٌ تتضمَّنُ أقْوالاً وأفْعَالا مَخْصُوصَةً، مُفْتَتَحَةٌ بِالتَّكْبِيْرِ مُخْتَتَمَةٌ بِالتَّسْلِيْمِ.


أهمية الصلاة والأدلة الواردة على أهميتها

1 - أنها الركن الثاني من أركان الإسلام.
2 - أنها أول ما يحاسب عنه العبد يوم القيامة؛
فإن قُبلت قُبل سائر العمل، وإن رُدَّت رُدَّ.
3 - أنها علامة مميزة للمؤمنين المتقين،
كما قال تعالى:وَيُقِيمُونَ الصّلاةَ [البقرة:3].
4 - أن من حفظها حفظ دينه، ومن ضيّعها فهو لما سواها أضيع.
5 - أن قدر الإسلام في قلب الإنسان كقدر الصلاة في قلبه، وحظه في
الإسلام على قدر حظه من الصلاة.
6 - وهي علامة محبة العبد لربه وتقديره لنعمه.
7 - أن الله عز وجل أمر بالمحافظة عليها في السفر، والحضر، والسلم،
والحرب، وفي حال الصحة، والمرض.
8 - أن النصوص صرّحت بكفر تاركها.

أمور خطيرة قد لآ نعلم بهآ..


• هل تعلم أن المولى تبارك وتعالى يتبرأ من تارك الصلاة ؟
قال رسول الله صلى الله وسلم : " لا تترك الصلاة متعمدا ،
فإنه من ترك ‏الصلاة متعمدا فقد برئت منه ذمة الله ورسوله "
أي ليس له عهد ولا ‏أمان.

* هل تعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم وصف تارك الصلاة بالكفر؟
أن بين الرجل والكفر والشرك ترك الصلاة} رواه مسلم. وقال:
{ العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة؛ فمن تركها فقد كفر
رواه أحمد وأهل السنن بإسناد صحيح‏

* هل تعلم أن الذي لا يصلي إذا مات لا يدفن في مقابر المسلمين!!؟
فتارك الصلاة إذا مات على ذلك فهو كافر لا يُغَسّل، ولا يُكَفّن، ولا يُصلى عليه،
ولا يُدفَن في مقابر المسلمين، ولا يرثه أقاربه، بل يذهب ماله لبيت مال المسلمين،
إلى غير ذلك من الأحكام المترتبة على ترك الصلاة.


* هل تعلم كيف يعذب تارك الصلاة في قبره ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" أتينا على رجل مضطجع، وإذا ‏آخر قائم عليه بصخرة ، وإذا هو يهوي بالصخرة
لرأسه فيثلغ رأسه – أي يشدخه - فيتهدده الحجر - أي يتدحرج -
فيأخذه فلا يرجع إليه ‏حتى يصبح رأسه كما كان ، ثم يعود عليه فيفعل به مثل
ما فعل المرة ‏الأولى ، فقلت : سبحان الله ! ما هذان ؟ فقال جبريل عليه السلام
‏(إنه الرجل ينام عن الصلاة المكتوبةَََََََ)

هل تعلم أن أول ما تحاسب عليه الصلاة

هل تعلمأن الصلاة وصية النبي صلى الله عليه وسلم عند خروجه ‏من الدنيا ؟!
قال رسول الله صلى عليه وسلم وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة
( الصلاة، ‏الصلاة وما ملكت أيمانكم )


هل تعلمأن الصلاة مفتاح كل خير قالابن القيم الجوزي رحمه الله :
الصلاة : جلبة للرزق، حافظة ‏للصحة دافعة للأذى، طاردة للأدواء،
مقوية للقلب، مبيضة للوجه، ‏مفرحة للنفس، مذهبة للكسل، منشطة للجوارح،
ممدة للقوى، شارحة للصدر،مغذية للروح، منورة للقلب، حافظة للنعمة، دافعة ‏للنقمة،
جالبة للبركة, مبعدة من الشيطان..


هل تعلمأن تارك الصلاة يحشر يوم القيامة مع فرعون
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من حافظ عليها -

أي الصلاة ‏كانت له نورا وبرهانا يوم القيامة ، ومن لم يحافظ عليها لم يكن
له نور ‏ولا برهان ، ولا نجاة ، وكان يوم القيامة مع قارون وفرعون وهامان ‏وأبي بن خلف "


صلاة الجماعة وفضلها وحكمها وحكم من تركها وصلى في بيته


حكم صلاة الجماعة
صلاة الجماعة فرض عين على الرجال المكلفين القادرين
حضراً وسفراً للصلوات الخمس؛
لأدلة كثيرة صريحة من الكتاب والسنة الصحيحةومنها ما يأتي

1-أمر الله تعالى حال الخوف بالصلاة جماعة
2-أمر الله عز وجل بالصلاة مع المصلين والأمر يقتضي الوجوب
3-عاقب الله تعالى من لم يجب المؤذن فيصلي مع الجماعة
فإنه حال بينهم وبين السجود يوم القيامة
4-أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالصلاة مع الجماعة والأمر يقتضي الوجوب
5-لم يرخص النبي صلى الله عليه وسلم للأعمى بعيد الدار في التخلف عن الجماعة
6-بين النبي صلى الله عليه وسلم أن من سمع النداء فلم يأته فلا صلاة له
7-تحريم الخروج من المسجد بعد الأذان حتى يصلي صلاة الجماعة
8-تفقد النبي صلى الله عليه وسلم للجماعة في المسجد يدل على وجوب صلاة الجماعة
9-إجماع الصحابة رضي الله عنهم على وجوب صلاة الجماعة

فوائد صلاة الجماعة وفضائلها

1-صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بسبعة وعشرون درجة
2-يزيد فضل صلاة الجماعة بزيادة عدد المصلين
3-التعبد لله تعالى بهذا الاجتماع؛ طلباً للثواب، وخوفاً من عقاب الله، ورغبة فيما عنده.
4-الملائكة يدعون لمن صلى مع الجماعة قبل الصلاة وبعدها
5-فضل الصف الأول وميامن الصفوف في صلاة الجماعة
6-التعارف؛ لأن الناس إذا صلى بعضهم مع بعض حصل التعارف،
وقد يحصل من التعارف معرفة بعض الأقرباء، فتحصل صلته بقدر قرابته،
وقد يعرف الغريب عن بلده في قوم الناس بحقه.
7-التوادد، وهو التحابّ؛ لأجل معرفة أحوال بعضهم لبعض، فيقومون بعيادة المرضى،
وتشييع الموتى، وإغاثة الملهوفين، وإعانة المحتاجين؛ ولأن ملاقاة الناس
بعضهم لبعض توجب المحبة، والألفة.


حكم من ترك صلاة الجماعة
1- ترك صلاة الجماعة من علامات المنافقين ومن أسباب الضلال
وهذا يدل على أن التخلف عن صلاة الجماعة من علامات النفاق
2-تارك صلاة الجماعة متوعد بالختم على قلبه وهذا التهديد
لا يكون إلى على ترك واجب عظيم
3-استحواذ الشيطان على قوم لا تقام فيهم الجماعة
4-هم النبي صلى الله عليه وسلم بتحريق البيوت على المتخلفين
عن صلاة الجماعة وفي هذا دلالة على أن صلاة الجماعة فرض عين..



مشكلة التهاون في الصلاة من حيث أسبابها وعلاجها
العواقب التي تصيب من يتهاون في الصلاة..


الذين يتهاونون بصلاتهم ولا يبالون بها ليست العقوبة عليهم وحدهم بل ربما تعم العقوبة
جميع الناس واسمعوا الله تعالى وهو يقول (وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً )
(لأنفال: من الآية25) أيها المسلمون إن الإنسان إذا أخر الصلاة عن وقتها حتى
خرج بدون عذر له فإنه لو صلاها ألف مرة لم يقبلها الله منه فهؤلاء الذين يبقون
على فرشهم حتى تطلع الشمس وهم يستطيعون أن يقوموا ويصلوا مع الناس هؤلاء
إذا قاموا بعد الشمس ثم صلوا الفجر فإنها لا تقبل منهم ولا تنفعهم ولا تقربهم إلى
الله ولا تبرأ بها ذمتهم لأنه لا عذر لهم فاتقوا الله عباد الله وأدوا الصلاة في وقتها ..


من أسباب التهاون في الصلاة ..


إن مما يتهاون به بعض المصلين الخشوع في الصلاة وهو حضور القلب وسكون الأعضاء
فأما حضور القلب فإن كثيراً من المصلين إذا دخل في صلاته بدأ قلبه يتجول
يميناً وشمالاً في التفكير والهواجيس ومن العجب أنه لا يفكر في هذه الأمور قبل أن
يدخل في صلاته وأعجب من ذلك أن هذه الأمور التي يشغل بها قلبه أمور لا فائدة منها
غالباً فهي لا تهمه في شئون دينه ولا دنياه ولكن الشيطان يجلبها إليه ليفسد عليه صلاته
ولهذا تجد المصلي من هؤلاء يخرج من صلاته وما استنار بها قلبه ولا غرت بها عينه
ولا أنشرح بها صدره ولاقوي بها إيمانه لأنها صارت عبادة لكنها حركات كحركات الآلة
الأوتوماتيكية وإن هذا الداء أعني الهواجيس في الصلاة لداء مستفحل ومرض منتشر
ليس بين عامة الناس فحسب ولكن بين عامة الناس وخواصهم حتى ذوي
العلم والعبادة إلا من شاء الله..


علاج التهاون في الصلاة ..


لكل داء دواء ولله الحمد فإذا أحسست وأنت تصلي بالهواجيس فاستعذ بالله
من الشيطان الرجيم واستحضر أنك بين يدي الله عز وجل الذي يعلم خائنة
الأعين وما تخفي الصدور وتدبر ما تقول في صلاتك وما تفعل فيها فلعل
الله أن يذهب عنك ما تجد؟..


من التهاون في الصلاة سكون الجوارح
وأما سكون الجوارح فإن كثيراً من المصلين لا تسكن جوارحه تجده وهو يصلي
يعبث بيديه أو رجليه أو عينيه أو رأسه يحرك يده ينظر إلى ساعته يعبث في لحيته
يقدم رجله ويردها يرفع بصره إلى السماء يلتفت يميناً وشمالاً وكل هذه من المنقصات
التي تنقص الصلاة وربما تبطلها إذا كثرت وتوالت بغير ضرورة واعملوا أيها الاخوة
إن رفع البصر إلي السماء في الصلاة ينافي الأدب مع الله عز وجل ولهذا كان حراماً
على المصلي أن يرفع بصره إلى السماء وحذر منه النبي صلى الله عليه وسلم وقال
فيه تحذيراً بالغاً وقولاً شديدا فقال صلى الله عليه وسلم
( ما بال أقوام يرفعون ابصارهم إلى السماء في صلاتهم )
فاشتد قوله في ذلك حتى قال ( لينتهن ّ عن ذلك أو لتخطفنّ أبصارهم )
وإني أرى كثيراً من المصلين إذا رفع رأسه من الركوع رفع رأسه إلى السماء
وهذا حرام عليه وقد قال بعض أهل العلم إن الإنسان إذا رفع بصره إلى السماء
وهو يصلي بطلت صلاته ووجب عليه إعادتها فاتقوا الله عباد الله واحذروا من
هذا الأمر الذي قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم قولاً شديداً واحذروا من هذا الأمر
الذي حذركم منه نبيكم صلى الله عليه وسلم فقال (لينتهن عن ذلك أو لتخطفن أبصارهن )
أما الحركة التي لمصلحة الصلاة فهذه لا بأس بها بل هي مطلوبة فإذا كان فإذا كنت
في الصف وبعد الناس عنك وقربت منهم فلا حرج عليك في ذلك وكذلك إذا نفتح الصف
أمامك فتقدمت إليه وأنت تصلي فإنه لا حرج عليك في ذلك بل هو مطلوب منك ولهذا
تحرك النبي صلى الله عليه وسلم حينما أخر ابن عباس رضي الله عنهما وقد صلى إلى
جنب النبي صلى الله عليه وسلم فوقف عن يساره فأخذ النبي صلى الله عليه وسلم برأسه
من ورائه فجعله عن يمينه وعلى هذا فكل حركة يقصد بها تكميل الصلاة فإنها جائزة بل
مطلوبة فاتق الله أيها المسلم في صلاتك اتخذ الصلاة عبادة لا عادة أخشع فيها لربك
أحضر قلبك وأسكن جوارحك فإن الله يقول
( قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ) (المؤمنون:2)


فضل الذكر بعد الصلاة


عن عائشة رضي اللَّه عنها قالت : قال رسُول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم:
« إنَّهُ خُلِقَ كُلُّ إنْسانٍ مِنْ بني آدم علَى سِتِّينَ وثلاثمائَةِ مَفْصِلٍ ، فَمنْ كَبَّر اللَّه ،
وحمِدَ اللَّه ، وَهَلَّلَ اللَّه ، وسبَّحَ اللَّه واستَغْفَر اللَّه ، وعَزلَ حَجراً عنْ طَرِيقِ النَّاسِ
أوْ شَوْكَةً أوْ عظْماً عن طَرِيقِ النَّاسِ ، أوْ أمر بمعرُوفٍ أوْ نهى عنْ مُنْكَرٍ ،
عَددَ السِّتِّينَ والثَّلاَثمائة ، فَإِنَّهُ يُمْسي يَوْمئِذٍ وَقَد زَحزحَ نفْسَهُ عنِ النَّارِ » .



وعنْ أبي مُوسَى الأشعريِّ ، رضي اللَّه عنهُ ، عن النبي صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم ،
قال : «مَثَلُ الذي يَذكُرُ ربَّهُ وَالذي لا يذكُرُهُ ، مَثَل الحيِّ والمَيِّتِ » رواهُ البخاري

ورواه مسلم فقال : « مَثَلُ البَيْتِ الَّذي يُذْكَرُ اللَّه فِيهِ ، وَالبَيتِ الذي
لا يُذْكَرُ اللَّه فِيهِ ، مَثَلُ الحَيِّ والمَيِّتِ » .


وعنْ أبي هُريرةَ ، رضي اللَّه عنْهُ ، أنَّ رسُولَ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قالَ :
« يقُولُ اللَّه تَعالى : أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عبدي بي ، وأنا مَعهُ إذا ذَكَرَني ، فَإن ذَكرَني في نَفْسهِ
، ذَكَرْتُهُ في نَفسي ، وإنْ ذَكَرَني في ملإٍ ، ذكَرتُهُ في ملإٍ خَيْرٍ منْهُمْ » متَّفقٌ عليهِ .



وعَنْهُ قال : قالَ رَسُولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « سبقَ المُفَرِّدُونَ »
قالوا : ومَا المُفَرِّدُونَ يا رسُول اللَّهِ ؟ قال : « الذَّاكِرُونَ اللَّه كَثيراً والذَّاكِراتُ » رواه مسلم


روي : « المُفَرِّدُونَ » بتشديد الراء وتخفيفها ، والمَشْهُورُ الَّذي قَالَهُ الجمهُورُ : التَّشديدُ.
وعن جابر رضي اللَّه عَنْهُ قالَ : سمِعْتُ رسُول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقولُ :
« أَفْضَلُ الذِّكرِ : لا إله إلاَّ اللَّه » . رواهُ الترمِذيُّ وقال : حديثٌ حسنٌ



وعنْ عبد اللَّه بن بُسْرٍ رضي اللَّه عنْهُ أنَّ رَجُلاً قال : يا رسُولَ اللَّهِ ، إنَّ شَرائِع الإسْلامِ
قَدْ كَثُرتْ علَيَّ ، فَأخبرْني بِشيءٍ أتشَبَّثُ بهِ قال : « لا يَزالُ لِسَانُكَ رَطْباً مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ »
رواهُ ا
لترمذي

وقال : حديثٌ حَسَنٌ .


وعنْ جابرٍ رضي اللَّه عنهُ ، عَنِ النبي صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال :
« منْ قال : سُبْحانَ اللَّهِ وبحَمدِهِ ، غُرِستْ لهُ نَخْلَةٌ في الجَنَّةِ » . رواه الترمذي

وقال : حديث حسنٌ .


وعن ابن مسْعُودٍ رضي اللَّه عَنْهُ قال : قال رسُول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم
« لَقِيتُ إبراهيمَ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم لَيْلَةَ أُسْرِيَ بي فقال : يا مُحمَّدُ أقرِيءْ أُمَّتَكَ مِنِّي السَّلام ،
وأَخبِرْهُمْ أنَّ الجنَّةَ طَيِّبةُ التُّرُبةِ ، عذْبةُ الماءِ ، وأنَّها قِيعانٌ وأنَّ غِرَاسَها : سُبْحانَ اللَّه ،
والحمْدُ للَّه ، ولا إله إلاَّ اللَّه واللَّه أكْبَرُ » .رواه الترمذي

وقال : حديثٌ حسنٌ .


وعنْ أَبي الدِّرداءِ ، رضيَ اللَّه عَنْهُ قالَ : قالَ رسولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم :
« أَلا أُنَبِّئُكُم بِخَيْرِ أَعْمَالِكُم ، وأَزْكَاهَا عِند مليكِكم ، وأَرْفعِها في دَرجاتِكم ، وخَيْرٌ لَكُمْ
مِنْ إِنْفَاق الذَّهَبِ والفضَّةِ ، وخَيْرٌ لَكُمْ مِنْ أَنْ تَلْقوْا عدُوَّكم ، فَتَضربُوا أَعْنَاقَهُم ،
ويضرِبوا أَعْنَاقكُم؟» قالوا : بلَى ، قال : « ذِكُر اللَّهِ تَعالى » . رواهُ الترمذي ،

قالَ الحاكمُ أَبو عبد اللَّهِ : إِسناده صحيح .


وعنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضِي اللَّه عنْهُما قَال : قالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم :
« منْ لَزِم الاسْتِغْفَار ، جعل اللَّه لَهُ مِنْ كُلِّ ضِيقٍ مخْرجاً ،
ومنْ كُلِّ هَمٍّ فَرجاً ، وَرَزَقَهُ مِنْ حيْثُ لا يَحْتَسِبُ » رواه أبو داود



وعنِ ابْنِ مَسْعُودٍ رضِي اللَّه عنْهُ قال : قال رسُولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم :
« منْ قال : أَسْتَغْفِرُ اللَّه الذي لا إِلَهَ إِلاَّ هُو الحيَّ الْقَيُّومَ وأَتُوبُ إِلَيهِ ،
غُفِرَتْ ذُنُوبُهُ وإِنْ كَانَ قَدْ فَرَّ مِنَ الزَّحْفِ » رواه أبو داود والترمذي والحاكِمُ ،


تذكرو دائما ان الصلاه عباده وليست عاده..
بكذا نكون خلسنا موضوعنا..
ان شاء الله يعجبكم.

اللهم وفقني واياكم للقيام بعبادتك والاخلاص لك والمتابعه لرسولنا عليه السلام
وصلى اللهم وسلم على
سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا..


لكم كل الود .. Smile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الا صلاتي ماخليهاا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فراش الاســـــلام :: مـــن كـــل بستــــان زهـــرة General Topics :: المواضيع Topics-
انتقل الى: